1. youtube
  2. new
الإعلانات
الإعلانات


الصيد العام موضوعات الصيد العامه وتعارف الصيادين.

إضافة رد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
غير مقروء 12-02-01, 10:13 PM
medo magdy medo magdy غير متواجد حالياً
صياد متقدم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
المدينه: القاهرة
المشاركات: 936
معدل تقييم المستوى: 7
medo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريق
افتراضي أخلاقيات الصياد المثالي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوعي اليوم عنوانه أخلاقيات الصياد


اهداء الى حبيبي الدكتور محمد حسن

اولا هذه جزءا من الاخلاق وليس جميعها

هقول كل خلق وهقول عنه حديث جميل عن الرسول صلى الله عليه وسلم عشان كل واحد يعرف اد ايه قيمة الخلق والصفة دي


1-الحلم وتوخي الغضب



هو من أشرف الأخلاق، وأحقها بذوي الألباب لما فيه من سلامة العِرض وراحة الجسد، واكتساب الحمد.*
وقال صلى الله عليه وسلم: "من حَلَم ساد، ومن تفهّم ازداد".*
وروى محمد بن الحارث الهلالي أن جبريل عليه السلام نزل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال:*
يا محمد، إني أتيتك بمكارم الأخلاق في الدنيا والآخرة.... "خذ العفو، وامر بالعرف، وأعرض عن الجاهلين" الأعراف (199).*
وروى سفيان بن عيينة أن النبي صلى الله عليه وسلم حين نزلت هذه الآية قال: "يا جبريل، ما هذا؟ قال: لا أدري حتى أسأل العالِمَ. ثم عاد جبريل وقال: يا محمد: إن ربك يأمرك:*
أ - أن تصل من قطعك - ب- وتعطي من حرمك، ج- وتعفو عمن ظلمك".*
وروي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال حاثّاً على الحلم مشجعاً عليه:*
"أيعجز أحدكم أن يكون كأبي ضمضم (وهو برثن بن الحارث) كان إذا خرج من منزله قال: اللهم إني تصدّقت بعرضي على عبادك".*

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم بيّن مكانة الحليم عند ربه فقال:*
"إنّ الله يحب الحليم الحيي، ويبغض الفاحش البذيّ".*
والحديث جملتان متزنتان موزونتان لن تجد مثلهما في توضيح المراد وقوة السداد.*

وقال علي رضي الله عنه في نصرة الحليم: "أول عِوض الحليم عن حلمه أنّ الناس أنصاره"

وقال بعض البلغاء: ما ذبَّ عن الأعراض كالصفح والإعراض.*

وقال أديب أريب: من غرس شجرة الحلم اجتنى ثمرة السلم.*

ولله درُّ الشاعر إذ قال:
أحبُّ مـكارمَ الأخلاق جَهدي *** وأكـره أن أَعـيب وأن أُعابا*
وأصفح عن سِباب الناس حِلماً *** وشرُّ اللناس من يهوى السبابا*
ومـن هـاب الرجـال تهيّبوه *** ومـن حقّر الرجالَ فلن يُهابا



2-الأمانة



أوجب الإسلام على المسلم الحق أن يكون ذا ضمير يقظ يتصف بالأمانة ، ويصون الحقوق حق الله ، وحق الناس ، أي يكون أميناً في عمله غير مفرط فيه ولهذا أوجب عليـه الأمانة .

والأمانة كلمة واسعة الدلالة فى التشريع الإسلامي ، فهى إدراك قوى من الإنسان بمسئوليته الكاملة أمام الله فى كل أمر يوكل إليه من قول أو عمل ما ،

قال أبن عمر رضى الله عنهما : ( سمعت رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ، فالأمام راع ومسئول عن رعيته ، والرجل راع فى أهله وهو مسئول عن رعيته ، والمرأة فى بيتها راعية وهى مسئولة عن رعيتها ، والخادم فى مال سيده راع وهو مسئول عن رعيته )*

وعامة الناس يفهم مدلول الأمانة بمعناها الضيق وهو حفظ وديعة معينة لديهم سواء كانت أموال أو نفائس أخرى ،

ولكن الأمانة ملولها فى الشارع أوسع من ذلك وأعمق ، والأمانة هى فريضة على المسلمون يتواصون بها ويســـتعينون بالله على حفظـــها*

مثال ذلك حينما نكون على ســـفر نقول :*
( نستودعكم الله الذى لا تضيع ودائعه )*
ونقول أيضاً ( أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك )

والرسـول "صلى الله عليه وسلم" فى أحاديثه الشريفة كان يوصى المسلم على الأمانة ، وهو القدوة الواضحة فى الأمانة في عهد الجاهلية .

ويقول "صلى الله عليه وآله وسلم" :*

( لا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا دين له ، وإن شقاء العيش وسوء النقلب هو أسباب من عدم التمسك بفريضة الأمانة ، وعدم الأمانة هو خيانة ، والخيانة ضياع للدين والدنيا ) .

فرسولنا الكريم "صلى الله عليه وآله وسلم" فى الجاهلية قبل إنتشار الإسلام ، وقبل الفتح كان يطلق عليه قومه " الأمين " لما له من مسئولية أمام ربه فى إدراك المعنى الجازم بالأمانة .

كذلك نبى الله موسى ( عليه الصلاة والسلام ) قبل أن ينبأ حينما قام بالسقاية لأبنتى الرجل الصالح كان معهم أميناً متمسكاً بعفة المسلم الحق الشريف ، وترفق بهما وسقا لهما ، ثم إستراح فى الظل ، قال الله تعالى : " فسقى لهما ثم تولى إلى الظل فقال رب إنى لما أنزلت إلىً من خير فقير ، فجاءته إحداهما تمشى على إستحياء قالت إن أبى يدعوك ليجزيك أجر ماسقيت لنا ، فلما جاءه وقص عليه القصص قال لا تخف نجوت من القوم الظالمين ، قالت إحداهما يأبت إستأجره إن خير من إستأجرت القوى الأمين " .

فبالرغم من شدة الفقر والغربة ، ومطاردة الظالمين له لكن تمسك بالفضيلة والأمانة ، وعرف حق الله ، وعرف حق العباد ، هذا هو جوهر الأمانة فى التشريع .

والأمانة لما لها من معنى ومدلول كبير فى التشريع ؛ فكان إختيار الله لرسله الكرام ممن يتصفون بالأمانة والقوة والفضيلة والشرف وعزة النفس ، معتصمين بحبل الله المتين .

والأمانة فى الآخرة خزى وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذى عليه فيها ، وصلاح النفس لا يكون بالعلوم فقط ، وبالسيرة الطيبة ، وحسن الإيمان ! ولكن يكون بالتأهل لإدارة الشئون والأعمال ؛ أى أن نصطفى أخير الناس فى القيام بالأعمال دون الميل لهوى أو وساطة قرابة أو رشوة فهذه تكون خيانة للأمانة .

قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم :
" ( من أستعمل رجلاً على عصابة وفيهم من هو أرضى لله منه فقد خان الله ورسوله والمؤمنين ) ،

وقال " صلى الله عليه وآله وسلم أيضاً :*
( من ولى من أمر المسلمين شيئاً فأمر عليهم أحداً محاباة فعليه لعنة الله لا يقبل الله منه صرفاً ولا عدلاً حتى يدخله جهنم ) .

والأمة التى تضيع الأمانة فيها هى الأمة التى تطيش بها الأقدار ، ودل رولنا الكريم على هذا بأنه من مظاهر الفساد فى الأرض ن وأنه من علامات قيام الساعة ، وجاء رجل يسأل رسول الله "صلى الله عليه وسلم" قال : متى تقوم الساعة ؟ فقال له صلى الله عليه وسلم : إذا ضيعت الأمانة فأنتظر الساعة ! فقال : وكيف إضاعتها يارسول الله ؟ قال : إذا وكل الأمر لغير أهله فأنتظر الساعة .

والأمانة الحرص على أداء واجب العمل ، وأداء الإحسان فيه ، وليس أكبر خيانة ولا أسوء عاقبة من المرء الذى يتولى أمور العامة فنام عنها حتى أضاعها .

ومن الأمانة ألا يستغل المرء مركزه لمنفعة شخصية له أو لأقربائه ، وقد قال "صلى الله عليه وسلم" :
( من إستعملناه على عمل فرزقناه رزقاً فما أخذ بعده فهو غلول )*
، وقال الله تعالى : " ومن يغلل يأتى بما غل يوم القيامة ، ثم توفى كل نفس ماكسسبت وهولا يظلمون ) آل عمران 161 . *

وأكرم مثال على الأمانة سيدنا يوسف الصديق الأمين عليه السلام حين رشح نفسه لإدارة شئون المال بنبوته وعلمه قال الله عز وجل : " قال أجعلنى على خزائن الأرض أنى حفيظ عليم " يوسف 55

والمسلم الذى يأخذ الحق ويعطى الحق كالمجاهد فى سبيل الله : وهناك أيضاً مدلول للأمانة فى الجوارح التى أنعم بها الله علينا ، فجميع حواسنا يجب أن نسخرها بأمانة ، وأولادنا أيضاً أمانة يجب أن ندرك أنها ودائع من الله نصونها ونسخرها لله وفى الله ، وأموالنا أمانة لدينا يجب أن ننفقها فى مرضاة الله ، ولا نفتن بها عن طاعة الله أو عبادته ، ولانستقوى بها على خلق الله أو على القيام بالمعاصى ،

قال تعالى : " ياأيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون ، وإعلمووا أنما أموالكم وأولادكم فتنة ، وأن الله عنده أجر عظيم "
الأنفال 27 – 28

ومن الأمانة أيضاً حفظ الأسرار التى يأتمنها الناس لدينا ، وعدم ترك الللسان فى أن يفشى أسرار العباد ، وأيضـاً الأمانة بين المرء وزوجه قال "صلى الله عليه وسلم " إن من أعظم الأمانة عند الله يوم القيامة : الرجل يفضى إلى أمرأته وتفضى إليه ثم ينشر سرها .

ونأتى فى مفهوم الأمانة عند العوام من الناس وهى أمانة الودائع فيجب الحفاظ عليها وردها إلى أصحابها عند طلبها . ، ونكون فى ذلك نقتدى برسولنا الكريم "صلى الله عليه وسلم" حينما هاجر وترك ودائع المشركين لـ على بن ابي طالب - رضوان الله تعالى عليه - ليسلمها نيابة عنه إليهم وهم اللذين أضطروه إلى ترك وطنه .

وقال تعالى : " أنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولا "
الأحزاب 72 .

ومن هذه الآيه نستخلص أن الذين غلبهم الظلم والجهل خانوا أماناتهم فحق عليهم عقاب الله ولكن أهل الإيمان والأمانة هو أهل التقوى وأهل المغفرة ، ومن هنا تكون السعادة القصوى أن يوقى الإنسان شر عذاب النفاق مع الله فى الآخرة وشر شقاء العيش فى الدنيا أولاً .


3-الصبر


ما هو الصبر؟
الصبر هو أن يلتزم الإنسان بما يأمره الله به فيؤديه كاملا، وأن يجتنب ما ينهاه عنه، وأن يتقبل بنفس راضية ما يصيبه من مصائب وشدائد، والمسلم يتجمل بالصبر، ويتحمل المشاق، ولا يجزع، ولا يحزن لمصائب الدهر ونكباته. يقول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله مع الصابرين} [البقرة: 153].
الصبر خلق الأنبياء:
ضرب أنبياء الله -صلوات الله عليهم- أروع الأمثلة في الصبر وتحمل الأذى من أجل الدعوة إلى الله، وقد تحمل رسول الله صلى الله عليه وسلم المشاق في سبيل نشر الإسلام، وكان أهل قريش يرفضون دعوته للإسلام ويسبونه، ولا يستجيبون له، وكان جيرانه من المشركين يؤذونه ويلقون الأذى أمام بيته، فلا يقابل ذلك إلا بالصبر الجميل. يقول عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- عن صبر الرسول صلى الله عليه وسلم وتحمله للأذى: (كأني أنظر رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي (يُشْبِه) نبيًّا من الأنبياء -صلوات الله وسلامه عليهم- ضربه قومه فأدموه (أصابوه وجرحوه)، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) [متفق عليه].
وقد وصف الله -تعالى- كثيرًا من أنبيائه بالصبر، فقال تعالى: {وإسماعيل وإدريس وذا الكفل كل من الصابرين . وأدخلناهم في رحمتنا إنهم من الصالحين} [الأنبياء: 85-86].
وقال الله تعالى: {فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل} [الأحقاف: 35]. وأولو العزم من الرسل هم: نوح، وإبراهيم، وموسى، وعيسى، ومحمد -عليهم صلوات الله وسلامه-.
وقال تعالى: {ولقد كذبت رسل من قبلك فصبروا على ما كذبوا وآذوا حتى أتاهم نصرنا} [الأنعام: 34].
وقال تعالى عن نبيه أيوب: {إنا وجدناه صابرًا نعم العبد إنه أواب}
[ص: 44]، فقد كان أيوب -عليه السلام- رجلا كثير المال والأهل، فابتلاه الله واختبره في ذلك كله، فأصابته الأمراض، وظل ملازمًا لفراش المرض سنوات طويلة، وفقد ماله وأولاده، ولم يبْقَ له إلا زوجته التي وقفت بجانبه صابرة محتسبة وفيةً له.
وكان أيوب مثلا عظيمًا في الصبر، فقد كان مؤمنًا بأن ذلك قضاء الله، وظل لسانه ذاكرًا، وقلبه شاكرًا، فأمره الله أن يضرب الأرض برجله ففعل، فأخرج الله له عين ماء باردة، وأمره أن يغتسل ويشرب منها، ففعل، فأذهب الله عنه الألم والأذى والمرض، وأبدله صحة وجمالا ومالا كثيرًا، وعوَّضه بأولاد صالحين جزاءً له على صبره، قال تعالى: {ووهبنا له أهله ومثلهم معهم رحمة منا وذكرى لأولي الألباب} [ص: 43].

فضل الصبر:

أعد الله للصابرين الثواب العظيم والمغفرة الواسعة، يقول تعالى: {وبشر الصابرين . الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون . أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون} [البقرة: 155-157]. ويقول: {إنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب} [الزمر: 10].
ويقول صلى الله عليه وسلم: (ما أُعْطِي أحد عطاءً خيرًا وأوسع من الصبر)
[متفق عليه]. ويقول صلى الله عليه وسلم: (ما يصيب المسلم من نَصَبٍ (تعب) ولا وَصَبٍ (مرض) ولا هَمّ ولا حَزَنٍ ولا أذى ولا غَمّ حتى الشوكة يُشَاكُها إلا كفَّر الله بها من خطاياه) [متفق عليه].


أنواع الصبر:
الصبر أنواع كثيرة، منها: الصبر على الطاعة، والصبر عن المعصية، والصبر على المرض، والصبر على المصائب، والصبر على الفقر، والصبر على أذى الناس

الصبر على الطاعة:فالمسلم يصبر على الطاعات؛ لأنها تحتاج إلى جهد وعزيمة لتأديتها في أوقاتها على خير وجه، والمحافظة عليها. يقول الله -تعالى- لنبيه صلى الله عليه وسلم: {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه} [الكهف: 28]. ويقول تعالى: {وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها} [طه: 132].


الصبر عن المعصية:المسلم يقاوم المغريات التي تزين له المعصية، وهذا يحتاج إلى صبر عظيم، وإرادة قوية، يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل المهاجرين من هجر ما نهي الله عنه، وأفضل الجهاد من جاهد نفسه في ذات الله -عز وجل-) [الطبراني].


الصبر على المرض:إذا صبر المسلم على مرض ابتلاه الله به، كافأه الله عليه بأحسن الجزاء، قال صلى الله عليه وسلم: (من أصيب بمصيبة في ماله أو جسده، وكتمها ولم يشْكُهَا إلى الناس، كان حقًّا على الله أن يغفر له).
[الطبراني].
وصبر المسلم على مرضه سبب في دخوله الجنة، فالسيدة أم زُفَر -رضي الله عنها- كانت مريضة بالصَّرَع، فطلبت من النبي صلى الله عليه وسلم أن يدعو الله لها بالشفاء. فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم: (إن شئتِ صبرتِ ولكِ الجنة، وإن شئتِ دعوتُ الله أن يعافيكِ). فاختارت أن تصبر على مرضها ولها الجنة في الآخرة. [متفق عليه]. ويقول تعالى في الحديث القدسي: (إذا ابتليتُ عبدي بحبيبتيه (عينيه) فصبر، عوضتُه منهما الجنة) [البخاري]..


الصبر على المصائب:المسلم يصبر على ما يصيبه في ماله أو نفسه أو
أهله. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضتُ صَفِيهُ من أهل الدنيا ثم احتسبه إلا الجنة) [البخاري]. وقد مرَّت أعرابية على بعض الناس، فوجدتهم يصرخون، فقالت: ما هذا؟ فقيل لها: مات لهم إنسان. فقالت: ما أراهم إلا من ربهم يستغيثون، وبقضائه يتبرمون (يضيقون)، وعن ثوابه يرغبون (يبتعدون).
وقال الإمام علي: إن صبرتَ جرى عليك القلم وأنتَ مأجور (لك أجر وثواب)، وإن جزعتَ جرى عليكَ القلم وأنت مأزور (عليك وزر وذنب).


الصبر على ضيق الحياة: المسلم يصبر على عسر الحياة وضيقها، ولا يشكو حاله إلا لربه، وله الأسوة والقدوة في رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواجه أمهات المؤمنين، فالسيدة عائشة -رضي الله عنها- تحكي أنه كان يمر الشهران الكاملان دون أن يوقَد في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم نار، وكانوا يعيشون على التمر والماء. [متفق عليه].


الصبر على أذى الناس: قال صلى الله عليه وسلم: (المسلم إذا كان مخالطًا الناس ويصبر على أذاهم، خير من المسلم الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم) [الترمذي].



الصبر المكروه:

الصبر ليس كله محمودًا، فهو في بعض الأحيان يكون مكروهًا. والصبر المكروه هو الصبر الذي يؤدي إلى الذل والهوان، أو يؤدي إلى التفريط في الدين أو تضييع بعض فرائضه، أما الصبر المحمود فهو الصبر على بلاء لا يقدر الإنسان على إزالته أو التخلص منه، أو بلاء ليس فيه ضرر بالشرع. أما إذا كان المسلم قادرًا على دفعه أو رفعه أو كان فيه ضرر بالشرع فصبره حينئذ لا يكون مطلوبًا.
قال الله -تعالى-: {إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها فأولئك مأواهم جهنم وساءت مصيرًا} [النساء: 97].


الأمور التي تعين على الصبر:

* معرفة أن الحياة الدنيا زائلة لا دوام فيها.

* معرفة الإنسـان أنه ملْكُ لله -تعالى- أولا وأخيرًا، وأن مصيره إلى الله تعالى.

* التيقن بحسن الجزاء عند الله، وأن الصابرين ينتظرهم أحسن الجزاء من الله، قال تعالى: {ولنجزين الذين صبروا أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون}
[النحل: 96].

* اليقين بأن نصر الله قريب، وأن فرجه آتٍ، وأن بعد الضيق سعة، وأن بعد العسر يسرًا، وأن ما وعد الله به المبتلِين من الجزاء لابد أن يتحقق. قال تعالى: {فإن مع العسر يسرًا. إن مع العسر يسرًا} [الشرح: 5-6].

* الاستعانة بالله واللجوء إلى حماه، فيشعر المسلم الصابر بأن الله معه، وأنه في رعايته. قال الله -تعالى-: {واصبروا إن الله مع الصابرين
} [الأنفال: 46].
* الاقتداء بأهل الصبر والعزائم، والتأمل في سير الصابرين وما لاقوه من ألوان البلاء والشدائد، وبخاصة أنبياء الله ورسله.

* الإيمان بقدر الله، وأن قضاءه نافذ لا محالة، وأن ما أصاب الإنسان لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليصيبه. قال تعالى: {ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله
يسير . لكيلا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم
} [الحديد: 22-23].
الابتعاد عن الاستعجال والغضب وشدة الحزن والضيق واليأس من رحمة الله؛ لأن كل ذلك يضعف من الصبر والمثابرة

هذه بعضا من صفات الصياد واخلاق الصياد المثالي
والتي تعتبر جزءا لا يتجزأ من صفات المؤمن والتي اتمنى ان يتحلى بها كل صياد وكل مؤمن

في النهاية اهدي هذا العمل إلى حبيب قلبنا جميعا الدكتور محمد حسن
رد مع اقتباس

غير مقروء 12-02-01, 10:15 PM   #2
medo magdy
صياد متقدم
 
medo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريق medo magdy غير متواجد حالياً

اتمنى بجد الموضوع ينال لو حتى جزء من اعجابكم

  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-01, 10:23 PM   #3
Max.1
صياد قديم
الصورة الرمزية Max.1
 
Max.1 في بداية الطريقMax.1 في بداية الطريقMax.1 في بداية الطريقMax.1 في بداية الطريقMax.1 في بداية الطريقMax.1 في بداية الطريقMax.1 في بداية الطريقMax.1 في بداية الطريق Max.1 غير متواجد حالياً
إرسال رسالة عبر MSN إلى Max.1 إرسال رسالة عبر Yahoo إلى Max.1 إرسال رسالة عبر Skype إلى Max.1

و الله الموضوع اكثر من رائع و تسلم ايدك على المجهود و فعلا نال اعجابى جدا

التوقيع:
اذا اكتمل العقل قل الكلام

خلقنا باذنين و فم واحد لنسمع اكثر ما نتكلم

مصطفى
  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-01, 10:26 PM   #4
medo magdy
صياد متقدم
 
medo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريق medo magdy غير متواجد حالياً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة max.1 مشاهدة المشاركة
و الله الموضوع اكثر من رائع و تسلم ايدك على المجهود و فعلا نال اعجابى جدا
شرفني مرورك يامصطفى ومستني باقي الاعضاء

  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-01, 10:29 PM   #5
medo magdy
صياد متقدم
 
medo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريق medo magdy غير متواجد حالياً

ياجماعة بالله عليكم اقرأو الموضوع كلو

والله في معلومات مفيدة وجديدة ومحدش يعرفها
والله عارف انو طويل جدا لكن والله هتنالو فائدة عظيمة وثواب كبير من عند الله

  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-01, 10:47 PM   #6
sameh123
صياد متفاعل
 
sameh123 في بداية الطريقsameh123 في بداية الطريقsameh123 في بداية الطريقsameh123 في بداية الطريق sameh123 غير متواجد حالياً

جزاك الله خيرا

  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-01, 10:56 PM   #7
gmslem
صياد نشيط
الصورة الرمزية gmslem
 
gmslem مستواه غير معروف gmslem غير متواجد حالياً

بصراحة يا حببنا يا غالي يا استاذ / ميدو .... موضوع ماتع و في السويداء و كلنا نحتاجه - و شكرا جزيلا للدكتور محمد - ... و ازيد كمان ب نقطتين :
1- ازيد في حسن الخلق ؛ حديث حبيبي و حبيبنا صلى الله عليه و سلم الذي رواه أبو الدرداء رضي الله عنه و أخرجه الألباني حيث قال " ما شئ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن ؛ و إن الله يبغض الفاحش البذيء " ..... ونعلم جميعا أن ربنا تبارك و تعالى لما ذكاى نبيه و حبيبه و حبيبنا ذكاه بحسن خلقه فقال تبارك و تعالى : " و إنك لعلى خلق عظيم "

2 - أما هذا الموضوع فاظنه كان لازم لنا ؛؛؛ و لما قرأته لثاني مرة وجدت أنه فعلا متطابق تماما مع شخصية من أروع قناصي و ملوك العالم ؛؛؛؛ ألا و هو السلطان " ألب أرسلان بن جغري بك - سلطان دولة السلاجقة حكم من 455 إلي 465 هجرية " رحمه الله ؛ و كلما تقرأ في سيرة هذا الرجل تعرف قدره و قدر القنص و الفروسية و الرجولة .


التوقيع:
" وقُولُوا لِلناسِ حُسنا "
" إخوانا علي سُرر متقابلين "
للمراسلة علي الياهوميل ... gmslem@yahoo.com
  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-04, 11:56 PM   #8
medo magdy
صياد متقدم
 
medo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريق medo magdy غير متواجد حالياً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة gmslem مشاهدة المشاركة
بصراحة يا حببنا يا غالي يا استاذ / ميدو .... موضوع ماتع و في السويداء و كلنا نحتاجه - و شكرا جزيلا للدكتور محمد - ... و ازيد كمان ب نقطتين :
1- ازيد في حسن الخلق ؛ حديث حبيبي و حبيبنا صلى الله عليه و سلم الذي رواه أبو الدرداء رضي الله عنه و أخرجه الألباني حيث قال " ما شئ أثقل في ميزان المؤمن يوم القيامة من خلق حسن ؛ و إن الله يبغض الفاحش البذيء " ..... ونعلم جميعا أن ربنا تبارك و تعالى لما ذكاى نبيه و حبيبه و حبيبنا ذكاه بحسن خلقه فقال تبارك و تعالى : " و إنك لعلى خلق عظيم "

2 - أما هذا الموضوع فاظنه كان لازم لنا ؛؛؛ و لما قرأته لثاني مرة وجدت أنه فعلا متطابق تماما مع شخصية من أروع قناصي و ملوك العالم ؛؛؛؛ ألا و هو السلطان " ألب أرسلان بن جغري بك - سلطان دولة السلاجقة حكم من 455 إلي 465 هجرية " رحمه الله ؛ و كلما تقرأ في سيرة هذا الرجل تعرف قدره و قدر القنص و الفروسية و الرجولة .

بجد مش عارف اقول لحضرتك ايه
شرفني ان حضرتك نورت الموضوع اولا
وقراته مرتين او اكثر مش مرة واحدة فقط ثانيا
واستنتجت حاجات منو ثالثا

دعوة الى جميع الاعضاء للقراءة بجد مفيد يا اخواني والله

شاكر لحضرتك جدا جدا جدا

التوقيع: منطقة عسكرية جوه اللعبة السياسية
خط أخضر من حقى اﻹ‌قتراب أو التصوير
انا ضد المشير مبارك و التحرير
كان جس نبض كان بالونة اختبار
بعدين نسمع عن محاكمة من نشرة اﻷ‌خبار
رد فعل النائب العام كان بيهدى الرأى العام
وفيه فرق كبير بين السلطة و النظام
لم يسقط النظام ناخد حقوقنا باعتصام
نقطة ومن أول السطر اتحرقنا فى القطر
ادفنا فى الدويقة غرقنا مع السﻼ‌م
وفى القفص تعظيم سﻼ‌م حط عﻼ‌مة استفهام
انا مش هنسى مع اﻻ‌يام دى السلطة فى ايد النظام
  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-05, 12:21 AM   #9
magdyfer3on
صياد نشيط
 
magdyfer3on مستواه غير معروفmagdyfer3on مستواه غير معروف magdyfer3on غير متواجد حالياً

والله جزاك الله كل خير علي المعلومات دي
وخصوصا حكاية الصبر المكروة ده
المفروض كله يقرأ الموضوع ده

التوقيع: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً*وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ)
  رد مع اقتباس


غير مقروء 12-02-05, 12:23 AM   #10
medo magdy
صياد متقدم
 
medo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريقmedo magdy في بداية الطريق medo magdy غير متواجد حالياً

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة magdyfer3on مشاهدة المشاركة
والله جزاك الله كل خير علي المعلومات دي
وخصوصا حكاية الصبر المكروة ده
المفروض كله يقرأ الموضوع ده
جزانا واياك اخي الفاضل

والله نورت موضوعي

اه انا اول مرة اعرف حاجة اسمها صبر مكروه

لذلك نصحت الاخوان جميعا بقراءة الموضوع بعناية لانه فيه معلومات قيمة جدا جدا جدا

التوقيع: منطقة عسكرية جوه اللعبة السياسية
خط أخضر من حقى اﻹ‌قتراب أو التصوير
انا ضد المشير مبارك و التحرير
كان جس نبض كان بالونة اختبار
بعدين نسمع عن محاكمة من نشرة اﻷ‌خبار
رد فعل النائب العام كان بيهدى الرأى العام
وفيه فرق كبير بين السلطة و النظام
لم يسقط النظام ناخد حقوقنا باعتصام
نقطة ومن أول السطر اتحرقنا فى القطر
ادفنا فى الدويقة غرقنا مع السﻼ‌م
وفى القفص تعظيم سﻼ‌م حط عﻼ‌مة استفهام
انا مش هنسى مع اﻻ‌يام دى السلطة فى ايد النظام
  رد مع اقتباس

إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نموذج بيع لكل من يرغب بالأعلان المثالى عن بيع سلاحه unknown الاسلحه الناريه ومحدثات الصوت 30 11-12-12 01:38 PM
أخلاقيات السلاح essam assem الاسلحه الناريه 16 11-09-12 09:33 PM
الصياد والحجاره هشام سمير الصيد العام 17 11-01-18 04:52 PM
أخلاقيات الصياد القناص الصيد العام 14 10-09-28 10:09 AM
شروط في الصياد msgm الصيد العام 11 08-12-11 07:03 AM


الساعة الآن 04:11 PM

الإعلانات